أنتم في صدد تصفح الإصدار: .
للوصول إلى المعلومات ذات الصلة بموقعكم الجغرافي، نوصي باستخدام الإصدار:

ورشات تصميم القطع الاستثنائية

مصدر الجمال والإبداع

يتفنن مصممو بياجيه ضمن مصنعينا القائمين في "لا كوت أو فيه" و"بلان لي وات" في ابتكار قطع مدهشة ومنقطعة النظير، ملتزمين بتجسيد شعار مؤسس الدّار، جورج بياجيه: "التفاني دوماً في العمل." تتشبع كل ساعة وقطعة مجوهرات فاخرة يبتكرونها في ورشاتنا بهوية بياجيه، لتخرج قطعة من الفن الراقي بأبهى صوره. 

مصمّم المجوهرات

أوفياء لأصولنا وجذورنا 

يمثل مصنعنا في "لا كوت أو فيه" موطناً لحركات بياجيه الاستثنائية، بما في ذلك عياراتنا فائقة الرقة. إذ يقدم هذا الموقع الهادئ والمعزول الأرضية المثالية التي تزدهر فيها سمات الإلهام والاهتمام بالتفاصيل. تجسد الحركات القلب النابض لساعاتنا الفاخرة، ويتفانى صانعو ساعات بياجيه في التعامل مع أدق التفاصيل، فيمنحونها أقصى درجات العناية والاهتمام.  

أما مصنع "بلان لي وات"، الواقع على أطراف جنيف، فيكتنف ورش عمل بياجيه المتخصصة في صياغة الذهب والمجوهرات. وفي هذا المكان، يتحول إلهام بياجيه إلى إبداعات فنية ويتجسد حسها الجمالي في التعامل مع الذهب والأحجار الكريمة. هنا، تستحيل المواد الخام علباً مصقولة وأساور رقيقة كالحرير تزدان بأبهى الزخرفات والأحجار، لتنتهي قطعاً فنية مفعمة بروح بياجيه. 

قطعة من المجوهرات والمجوهرات الفاخرة من الذهب
ساعات فائقة الرقة، صنع الساعات السويسرية

رحلة إلى "بلان لي وات"

في مصنع بلان لي وات، يبحث مصممونا وعلماء الأحجار الكريمة لدينا باستمرار عن طرق جديدة لصياغة الذهب إلى قطع بياجيه استثنائية.

تتوارى مهارات فائقة في ثنايا كل قطعة ذهبية، لإبداع علب ساعات أنهتها أيدٍ تتقطر خبرة، فحاكتها أسلاكاً رقيقة لنسج شبكات أساور ملمسها ناعمٌ كالحرير على الجلد. ويضفي علماء الأحجار الكريمة على كل قطعة مسحة من النور، عبر ترصيعها بالأحجار الكريمة بمنتهى المهارة. ثم يأتي الأداء الختامي، متمثلاً في الصقل واللمسات النهائية الساتانية والماسية والنقش والزخرفة، لتحويل الرسومات إلى إبداعات متلألئة.

"لا كوت أو فيه"، دارنا التاريخية

تأسست بياجيه في عام 1874 في المكان الذي لا يزال موطننا حتى يومنا هذا.

هنا في "لا كوت أو فيه"، نحتفي بروح بياجيه ونغوص فيها لاكتشاف كل خباياها، ثم ننفخ تلك الروح في كل قطعة نبدعها.

منذ عام 1874، اجتهد الحرفيون لدينا في ابتكار عيارات ساعاتنا الفاخرة، بسماكة بلغت في بعضها 2.35 مم، وبذلوا كل ما يمتلكون من الخبرة والمهارة التي تراكمت لديهم على مدار سنوات من الممارسة. 

ظلت الرقة الفائقة هاجساً اتخذ من هذا المصنع مسكناً له، ومنح ساعاتنا أعواماً من براعة الحرفة وأصالة التجربة. يمكن أن تحتوي كل حركة على ما يصل إلى 400 مكون، ما يتطلب لمساتٍ نهائية غاية في الدقة واستخدام حوالي 15 تقنية مختلفة.

مصنع بياجيه لا كوت أو فيه

حرف الذهب والحرف اليدوية